Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
رئيس التحرير

“جامعة القاهرة” تمنح درجة الماجستير بتقدير امتياز لباحث في علم النحو

السبت 05-11-2016 17:13

كتب -محمد السمالوسي:
حصل الباحث أحمد بريك، بكلية دار العلوم، جامعة القاهرة على درجة الماجستير، بتقدير امتياز عن رسالته الماجستير المقدمة بعنوان “التقابل التركيبي وأثره الدلالي في شعر المتنبي”.
ويرى بريك في رسالته، أن كثيرًا من البَاحِثينَ ينظرون إلى النحو من منظور ضيق، ويحصر مفهومه في دائرة الإعراب، وأنه لا يعنى إلا بالنظر في أواخر الكلم، مكتفين في ذلك بترديد الأَمثلة الجامدة، التي غرضها التمثيل من أجل التعلم، مما يفقد النحو بريقه ويجعله هيكلًا فارغًا لا روح فيه، وفي حقيقة الأمر أن للنحو دورًا كبيرًا في تفسير النصوص وفهم معانيها. إذن فلابد من معانقة النحو للنص الأدبي، والانطلاق منه في فهم هذا النص وتفسيره.
يضيف الباحث أحمد بريك أنه لابد من وضع أغراض الكلام المختلفة والسياق في الحسبان، وربط كل ذلك بمعاني النحو وفاعليتِها في النص الأدبي حتى نستطيع من خلالها الولوج إلى عالم هذا النص، وإعمال الفكر في تراكيبه لإدراك اللطائف واللمحات الخفية، وبخاصة أنَّ النص الشعري يتميز عن غيره بطبيعةِ تركيبية التي تحمل من الدلالات ما لا تحمله النصوص الأخرى، فما لا يُقال ويُصرح به في القصيدة أكثر مما يُقال.
كانت الرسالة بإشراف الأستاذ الدكتور علاء رأفت أستاذ النحو والصرف والعَروض، وعميد كلية دار العلوم جامعة القاهرة، وشارك في الإشراف الأستاذ الدكتور حجاج أنور، الأستاذ المساعد بقسم النحو والصرف والعَروض بالكلية نفسها، والأستاذ الدكتور حسام النادي، رئيس قسم النحو والصرف والعروض بكلية دار العلوم بجامعة الفيوم، مناقشًا، والأستاذة الدكتورة سوزان فهمي، الأستاذ المساعد بقسم النحو والصرف والعَروض بدار العلوم جامعة القاهرة، ومناقشًا.

تعليق (1)

1

بواسطة: فاروق حمزة

بتاريخ: نوفمبر 5, 2016 8:31 م

مبارك للأستاذ أحمد بريك التقدير الذي حصل به على درجة الماجستير، والعقبى له في الدكتوراه مرتبة الشرف
ومبارك لأخيه الأستاذ الدكتور محروس بريك الأستاذ المساعد بقسم النحو والصرف والعروض بالكلية، ومبارك للأستاذ محمد السامالوسي هذه اللفتة الجميلة الماتعة، والتي أثلجت قلوبنا بكلماته العذبة وحسن العرض.

اضف تعليق