Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
ads
رئيس التحرير

مستشفيات الجامعية التي هي الملجأ الوحيد للفقراء تجعل الشارع السكندري يغضب للأرتفاع الأسعار

الخميس 29-08-2019 19:00

كتب.أيمن درويش.
جدلًا كبيرًا وحالة من الغضب بالشارع السكندري، باعتبار أن المستشفيات الجامعية هي الملجأ الوحيد للفقراءالغير قادرين على الذهاب للعلاج في المستشفيات الخاصة.
نظراً للقرار الصادر عن إدارة المستشفيات الجامعية بجامعة الإسكندرية
زيادة قيمة رسوم الدخول إلى 100 جنيه، بدلا من القيمة الحالية، وهي 50 جنيها،
وزيادة رسوم الزيارة من 5 جنيهات إلى 10 جنيهات
وتطبيق هذه الزيادة يسري في المقام الأول على المرضي المترددين للعلاج بأجر والعلاج الاقتصادي. أما المرضي غير القادرين على تسديد هذه الرسوم فيتم إعفاؤهم تماما من الرسوم بقرارات من مديري المستشفيات مباشرة دون الحاجة للرجوع إلى الإدارة العليا بالمستشفيات الجامعية.

وأكدت الإدارة أن هذه الزيادات الطفيفة في أسعار بعض الخدمات المقدمة في المستشفيات الجامعية سيتم توجيهها لسداد جزء من مديونية المستشفيات الجامعية لدى الشركات الموردة للأدوية والمستلزمات الطبية وشركات صيانة الأجهزة الطبية، والتي تراكمت على مدى سنوات عديدة وتضخمت في الفترة الأخيرة؛ نتيجة للمتغيرات الاقتصادية وللارتفاع الكبير في أسعار تلك الأدوية والمستلزمات التي يتم شراؤها لعلاج المرضي وارتفاع تكلفة صيانة الأجهزة الطبية داخل المستشفيات، حيث إن سداد تلك المديونية سينعكس بشكل إيجابي على مستوي الخدمة الطبية المقدمة داخل المستشفيات. وانه يتم عرض المقترحات على مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، ويتم دراستها، ثم ترفع هذه القرارات إلى رئيس الجامعة لاعتمادها.
وأن هذه الزيادة لا توجه بأي حال من الأحوال لبند المكافآت أو الحصائل لأي من العاملين بالمستشفيات أو القائمين عليها أو الجهاز الإداري، مؤكدة حرصها الشديد على تقديم خدمة طبية متميزة تليق بالمواطن المصري.

وأفاد بعض المواطنين بالإتي :-

يقول إبراهيم أن إدارة المستشفيات الجامعية تبرر سبب اتخاذ هذه القرارات وهو سداد ديون المستشفيات الجامعية، مضيفًا: “أتسددون ديونكم من جيوب الفقراء؟ لماذا تحملون ديون المستشفيات على الفقراء والمساكين من أبناء هذا الشعب؟ هل الفقراء هم السبب في هذه الديون؟! هل الغلابة هم من قاموا بتوريطكم فى مستنقع الديون؟ حاسبوا الذين فسدوا وأفسدوا وتربحوا من دماء هذا الشعب، ولا تسددوا ديونكم من جيوب الفقراء”، متابعًا: “المستشفيات الجامعية تقدم أسوأ خدمات طبية للمواطن، اسأل أى مريض دخل المستشفيات الجامعية عن أحوال الخدمة، وستجد ما لا يسرك ولا ترضاه”.

فيما اشتكت المواطنة عزة سعد، من الإهمال وسوء الخدمات في المستشفى الميري التابع لجامعة الإسكندرية، قائلة: “اللى بيدخل المستشفى الميرى على رجله بيطلع منها على نقالة.. دخلت بجوزي المستشفى، وكانت القسطرة عاملة نزيف حاد وأنا اللى بادور على دكتور علشان يوقف النزيف، وكنت باصرخ من عدم وجود دكتور ييجى ويسأل فينا.. اتقوا الله فى الناس الغلابة”.

ويقول علاء إبراهيم، إن المستشفيات التابعة للجامعة غالبية من يتردد عليهم لتلقي العلاج هم الفقراء والمحتاجون والذين لا يجدون قوت يومهم، متسائلًا لماذا اتخذ مجلس إدارة المستشفيات الجامعية هذه القرارات بتعديل قيمة التذكرة فلماذا يفعلون ذلك؟ ألا ينظرون إلى أحوال الفقراء والمساكين؟!.

ويقول محمد صبحي، “إن جميع أدوات أي عملية يقوم المواطن بشرائها من الخارج، أي إذا كان المواطن الفقير لا يملك فلوسا داخل تلك المستشفيات يموت، عن تجربة”- بحسب قوله.

ووجة الجميع استغاثة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي وإلى رئيس الوزراء بإعادة النظر في قرارات مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، ومحاسبة كل من يتسبب في إضافة الأعباء على المواطن الفقير ومحاسبة كل من تسبب في تراكم الديون على المستشفيات الجامعية، كما نناشد هيئة الرقابة الإدارية متابعة حركة الأموال داخل المستشفيات الجامعية ووقف نزيف الإهمال داخل المستشفيات.

 

 

 

اضف تعليق